أخبار وطنية

ملف عمال الحضائر يتحول إلى قنبلة موقوتة..واتهامات متبادلة!

انعقدت  جلسة عمل بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل لاستئناف التفاوض حول ملف تسوية وضعيات عمال الحضائر، وفق ما أفاد به الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل منعم عميرة، مضيفا ان “الوفد الحكومي تراجع عن عديد النقاط المتفق عليها سابقا بخصوص هذا الملف الشائك والذي يخص الآلاف من المنتمين الى طبقة اجتماعية هشة”.
وأوضح عميرة في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء  ان الوفد الحكومي أكد خلال هذا الاجتماع عدم قدرة الميزانية والوظيفة العمومية على استيعاب 44 الف عون من عمال الحضائر، واقترح تسوية وضعية 15700 عون فقط على مراحل.
وأضاف انه تم التفاوض أيضا بخصوص قيمة المبلغ المقترح للأعوان الموافقين على المغادرة الطوعية، والمحدد ب 13 ألف دينار في حين ان العمال يطالبون ب 20 ألف دينار، ولم يتم الحسم في هذا الموضوع الى حين تلقي رد وزارة المالية في الغرض.
وشدد عميرة في المقابل على ان الاتحاد يرفض مقترحات الحكومة التي لا تلبي الحد الأدنى من طلبات أعوان الحضائر، مبرزا تمسك المنظمة الشغيلة بهذا الملف وعدم تخليها عنه، وعدم القبول بتجزئة مسألة التسوية التي يجب ان تشمل الجميع.

وأكد عميرة تعرضه  إلى الاعتداء من قبل احد عمال الحضائر المحتجين أمام مقر المنظمة الشغيلة بساحة محمد علي بالعاصمة، وذلك اثر اعلامهم بنتيجة جلسة التفاوض مع الحكومة بخصوص ملفهم، قائلا إن “أحد العمال قد تهجم عليه لفظيا في البداية ثم وجه له لكمة على صدره على مرأى من أعوان الأمن وكاميرات المراقبة المركزة في كافة انحاء ساحة محمد علي”.
ولاحظ انه سجل لأول مرة رفع شعارات جديدة من قبل مجموعة المحتجين التي تعد حوالي سبعين شخصا، من “قبيل ان الاتحاد تخلى عن ملف عمال الحضائر وباع القضية، الى جانب استعمال ألفاظ نابية تمس من هيبة المنظمة والأشخاص، دون إلقاء اللوم على الحكومة، وهو ما يثير الاستغراب”، وفق قوله.
واعتبر ان المسألة “مسيسة بامتياز ونتيجة لتحريض أطراف سياسية بعينها على الاتحاد وقياداته”، موجها الاتهام الى ائتلاف الكرامة الذي قال انه “ما انفك يحرض على الاتحاد ويجاهر بمعاداته للمنظمة ليصل الامر الى التهديد بسفك دماء الأمين العام للاتحاد بعد نجاح تجمع صفاقس”.
ويواصل العشرات من عمال الحضائر التجمع صباح اليوم أمام مقر الإتحاد بالعاصمة للمطالبة بلقاء الأمين العام قصد الاتفاق بصفة نهائية بخصوص التزام المنظمة بالدفاع عن هذه الفئة من عدمه، وفق ما أكدته احدى العاملات ناجية هنونة في تصريح لـ(وات)، مجددة تمسك عمال الحضائر بتفعيل اتفاق ديسمبر 2018
واعتبرت المتحدثة ان “قيادات الاتحاد قد تخلت عن الدفاع عنهم خاصة بعد اعلان الأمين العام المساعد للاتحاد حفيظ حفيظ خلال الاسبوع الماضي التوصل الى حل نهائي بخصوص ملفهم، وتغير بوصلة الحديث امس بعد لقاء الوفد الحكومي وتصريح الأمين العام المساعد منعم عميرة بأن يتوجه العمال الى الحكومة مباشرة للحصول على مطالبهم”، وفق قولها.
وات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Copyright - CharismaPress