علوم

ما تداعيات إصابات الحساسية على “لقاح فايزر”؟.. خبراء يجيبون

نصحت الهيئة المسؤولة عن اعتماد الأدوية في بريطانيا من لهم سجل سابق من أعراض الحساسية الشديدة بعدم أخذ لقاح كوفيد-19 من إنتاج شركتي فايزر وبيونتك بعد أن أبلغ شخصان عن آثار جانبية سلبية في اليوم الأول من طرح اللقاح.

وفيما يلي بعض الأسئلة والأجوبة عن هاتين الحالتين وما قد يؤدي إليه ظهور تلك الأعراض:

ما الذي حدث بالضبط؟

قال مسؤولون بريطانيون إنهم تلقوا بلاغين عن الإصابة برد فعل تحسسي وبلاغ عن رد فعل تحسسي محتمل منذ بدء إعطاء اللقاح.

ومن الممكن أن يتسبب رد الفعل التحسسي في تورم الحلق وصعوبة في التنفس والبلع، وفقا لما تقوله الأكاديمية الأميركية للحساسية والربو والمناعة.

ورد الفعل التحسسي هو رد فعل مفرط من جهاز المناعة عند الإنسان تصفه الهيئة الوطنية للصحة في بريطانيا بأنه حالة حادة ربما تهدد الحياة في بعض الأحيان.

من هم الذين ينبغي ألا يأخذوا اللقاح؟

في البداية قالت الهيئة البريطانية المسؤولة عن اعتماد الأدوية إن كل من كان له سجل سابق في الإصابة برد فعل تحسسي شديد لأي لقاح أو دواء أو طعام يجب ألا يتم حقنه باللقاح.

وقال مستشار للهيئة فيما بعد إنها ستعدل النصيحة لاستبعاد الحساسية الناجمة عن الأطعمة.

وقالت الهيئة مساء الأربعاء إن كل من له سجل في الإصابة برد فعل تحسسي ناجم عن لقاح أو دواء أو طعام يجب ألا يأخذ اللقاح.

وكانت شركة فايزر استبعدت من لهم سجل في الإصابة برد فعل تحسسي شديد للقاحات أو أي من مكونات اللقاح في مرحلة التجارب الأخيرة.

اعتماد اللقاح في الولايات المتحدة

من المتوقع أن تنظر السلطات الأميركية في اعتماد لقاح فايزر بصفة عاجلة عقب اجتماع يعقده مستشاروها، الخميس.

والأربعاء، قال منصف السلاوي الذي يقود جهود الحكومة الأميركية لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا إنه يتوقع أن تؤخذ ردود الفعل التي تلقتها السلطات البريطانية في الاعتبار في عملية اعتماد اللقاح بالولايات المتحدة وإنه يجب على الأرجح ألا يأخذ المعروف إصابتهم بردود فعل تحسسية شديدة اللقاح لحين توفر مزيد من المعلومات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Copyright - CharismaPress