أخبار عالميةاخبار النجومثقافة و فن

زافين قيومجيان الإعلامي الوحيد الذي سيبث برنامجه نفسا جديدا للحوار بلبنان …

تعيش لبنان الان وضعا سياسيا متقلبا حيث لازالت الساحة السياسية اللبنانية في حالة مخاض عسير تزامنا مع تردي الوضع الاقتصادي و الاجتماعي .
هذا الوضع جعل مجموعة كبيرة من الاعلاميين اللبنانيين يتجهون نحو تقديم برامج تافهة الهدف منها جلب نسب مشاهدة عالية لجلب عروض الاشهار لتنعدم بذلك روح الوطنية التي هي في صراع دائم مع الراسمالية .

لكن الاعلامي اللبناني زافين قيومجيان قرر ان يصنع الحدث من خلال خصوصية محتوى برنامجه الجديد “نفس جديد” ليضع اصبعه على الخرش السياسي في لبنان عبر محاكاة سبل تضميده و معالجته للنهوض ببلده نحو الافضل ليواكب بذلك صوت و امال اللبنانيين على المباشر بحضور شخصيات سياسية مؤثرة .

تعتبر مسيرة الاعلامي اللبناني زافين قيومجيان ثرية للغاية حيث شغل عدة مواقع على الساحة الاعلامية كمقدم برامج حوارية تلفزيونية لبنانية .
هو منتج وباحث إعلامي حاصل على درجة الماجستير في الدراسات الإعلامية. يدرّس في عدة جامعات لبنانية ، ويعمل كمستشار إعلامي لعدد من المنظمات غير الحكومية وشركات القطاع الخاص.

بدأ زافين مسيرته التلفزيونية كمراسل إخباري ومذيع في قناة Tele Liban اللبنانية التي تديرها الدولة في عام 1992 ، وفي عام 1996 قدم أول برنامج حواري له في وقت الذروة (5 عبر 7) على TL. بعد حلقة مثيرة للجدل في عام 1999 ، انتقل زافين إلى تلفزيون المستقبل ليطلق برنامجه الحواري الأعلى تقييمًا على مستوى العالم العربي ، “موضوع مفتوح” (سيرة وانفتحت). اشتهر البرنامج بمناقشة المحرمات والموضوعات المثيرة للجدل ، وقد أسس البرنامج زافين كرائد في تلفزيون الحوارات الاجتماعية العربية.

تم تكريم زافين لاحقًا لقيامه بإبداع اتجاهات اختراق فجوة بين وسائل الإعلام اللبنانية الرئيسية وثقافات وسائل التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت ، وحصل على لقب أحد أكثر الأشخاص تأثيرًا في الشرق الأوسط من قبل مجلة “نيوزويك” في عام 2005.

نشر زافين أربعة كتب:

“لبنان أطلق النار مرتين” (Hachette Antoine ، الطبعة الرابعة 2020) ، كتاب التصوير الفوتوغرافي الأكثر مبيعًا الذي يعرض قصصًا غير مروية عن الحرب الأهلية اللبنانية.

“شاهد على المجتمع” مع الطبيبة النفسية السريرية ، الدكتورة دوللي حبال (Academia International Publishers 2013) تتناول الصراعات الاجتماعية والشخصية في العالم العربي ، كما صورت في التلفزيون اللبناني.

“مساء الخير” (Hachette Antoine 2015) على قائمة أفضل 100 لحظة شكلت التلفزيون اللبناني. “لبنان على الشاشة: أعظم لحظات التلفزيون اللبناني وثقافة البوب” (هاشيت أنطوان 2016).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Copyright - CharismaPress